القائمة الرئيسية

الصفحات

الحكومه المصريه تأجيل الدراسه بسبب فيروس كورونا


قام عضو مجلس النواب سليمان العميري بتقديم بيان لرئيس مجلس النواب لرفض تأجيل الدراسه في الأوقات الراهنه بسبب فايرس كورونا المنتشر في انحاءالعالم وخصوصا في الصين ومدة التأجيل اسبوعين وبالأخص بمحافظة مطروح وذلك للوقايه والأمان لمن انتقال الفايرس وتفادي خوف اولياء الأمور علي اولادهم في الفتره الدراسيه في ظل الوضع الحالي.

قرار تأجيل الدراسه في مصر مرفوض من قبل عضو في البرلمان سليمان العميري 

رفض عضو مجلس النواب وقال ان مصر لا يوجد بها مصابين بفايرس الكورونا المنتشر وان مصر في حفظ الله ويجب ان يكون ذلك فرصه لتعزيز اجراءات الأمان الصحيه من قبل المختصين بذلك.
واشار عضو مجلس النواب بأن تأجيل الدراسه ياتي في صورة تهديد المجتمع بالمرض فقط وليس علي حال, ويجب التأكد فقط من الأجراءات الصحيه في مصر وخاصتا في تجمعات المدارس والجامعات فهذه التجمعات قد تأتي علي مصر بصوره سلبيه في ظل ظهور هذا الفايرس الجديد.
وقال عضو مجلس النواب بأن مصر خاليه من هذا الفايرس والجميع يعرف ذلك وقال ان الجهد المبذول لعدم دخول هذا الفايرس في مصر ليس قليلا وارجاع المصريين من الصين كان ليس امرا سهلا ايضا في ظل انتشار هذه الفايرس في الصين ورجوعهم بالتأكد الصحي من حالاتهم شئ يدل علي عدم التهاون وجهد تم بذله في هذا الأمر من قبل الحكومه.

نفي تأجيل الدراسه في مصر لمدة اسبوعين

تم نفي خبر تأجيل الدراسه لمدة اسبوعين كما اصدر في بعض المواقع الألكترونيه ومواقع التواصل الأجتماعي.
وقالت التربيه والتعليم: لا صحة للفيدو الذي انتشر بشأن التأجيل الدراسي للنصف الثاني من العام الدراسي ولا نية لنا بتأجيل الدراسه بسبب فايرس كرونا وأوضحت بأنها اتخذت الأجراءات اللازمه للوقايه من هذه الفايرس الجديد بالتعاون مع وزارة الصحه للحفاظ علي وقاية الطلاب.
وطالبت وزارة التربيه والتعليم بالدقه في نشر الأخبار والتأكد منها من قبل الجهات الختصه في الحكومه للتأكد من نشر الأخبار الصحيه وعدم نشر اي اخبار لا تنسب للحقيقه وتؤدي الي عدم مصداقية المواطنين بعد ذلك.

الميعاد الرسمي لبدأ الدراسه لعام 2020 النصف لثاني

اعلنت وزارة التربيه والتعليم ووزارة التعليم العالي علي بدأ موعد الدراسه يوم 8 فبراير الموافق يوم السبت لكل من المدارس والجامعات وذلك لألغاء اشاعات تأجيل الدراسه المتداوله في المواقع الألكترونيه ومواقع التواصل الأجتماعي.



هل اعجبك الموضوع :